أهمية فيتامين د ومصادر الحصول عليه


 

لفيتامين (د) أهمية كبيرة لايعرفها الكثيرون رغم كونه شديد الأهمية لأطفالنا.

يعتبر فيتامين (د) فيتامين ذائب فى الدهون، كما أنه موجود بشكل طبيعى فى بعض الأطعمة.

 

أهمية فيتامين (د) للجسم:

له دور مهم في توازن الكالسيوم والفوسفور فى الجسم، فهو يحفز البروتين الرابط للكالسيوم فى جدار الأمعاء.

كما له دور كبير فى تطوير الهيكل العظمى ونمو الأسنان تقويتها….

ومن الضرورى إعطاء الأطفال الكمية المناسبة من فيتامين د حتى تنمو العظام بشكل سليم، وتتحسن كثافتها، وفيقل بذلك خطر الإصابة بهشاشه العظام

كما أنه يقى من الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

كما أنه يقى من مرض السكرى لأنه يحافظ على مستوى الأنسولين فى الجسم.

كما يحمى الجسم من أمراض المناعة الذاتية، والتى يبدأ فيها الجسم بإفراز أجسام مضادة تعمل على مهاجمة الجسم نفسه مثل مرض الروماتيزم.

 

 

 

ويجب علينا معرفة ما يترتب على نقص فيتامين (د):

زيادة خطر الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

ضعف الإدراك

الربو الحاد

الإصابه بالسرطان

تعرض الأطفال للإصابة بالكساح

 

 

 

أسباب نقص فيتامين (د):

قلة تناول الأطعمة التى تحتوى على فيتامين د

عدم التعرض لأشعة الشمس لوقت كافى

يقل لدى أصحاب البشرة الداكنة نتيجة لوجود صبغة الميلانين وهى التى تعيق عمل الجلد فى صناعة فيتامين د

عجز الكبد عن تحويل فيتامين د للشكل المطلوب

عدم قدرة الجهاز الهضمى على إمتصاص فيتامين د

السمنه المفرطة تؤدى إلى إحتباس فيتامين د فى خلايا الدهون

الإصابة بأحد الأمراض الوراثية التى تسبب زيادة افراز الفوسفات

 

 

 

وتعتبر طرق علاجه بسيطة وهى:

تناول الأطعمه والمكملات الغذائية، وتناول الحليب ومشتقاته – وسمك التونه – والسلمون – صفار البيض – الكبد – عصير البرتقال.

 

قضاء وقت كافى فى الشمس وعدم إرتداء ملابس تعيق وصول أشعه الشمس إلى الجلد، ويعتبر أنسب وقت للتعرض إلى الشمس دون أضرار هو عند طلوع الشمس وحتى الساعه ١٠ صباحا، وقبل غروب الشمس بساعة، ويجلس الطفل من ١٠ دقائق إلى نصف ساعة متواصلة.

 

مجلة المرأة

اضف تعليق

اترك رد