الانجاب والرومانسية وصحتك…

 

عندما يدخل المتزوجان في مقارنة ما بين حالهما أيام الخطوبة، وبداية الزواج وحالهما بعد إنجاب الأطفال، يعترفان بأن علاقتهما الحميمة كشريكين بدأت تختلف مع ولادة الطفل الأول، وتكاد تنتهي عند الثالث أو الرابع. وهنا تؤكد الدكتورة إيناس عبدالفتاح أستاذة علم النفس الأسري، بأن هناك خطأ في فهم وإدراك واقع الحياة الزوجية لدى الطرفين؛ لأن الحياة الزوجية السعيدة يجب أن تبنى على وجود الأطفال كعنصر أساسي ومكمل لها. وللحفاظ على حيوية ودفء العلاقة الحميمة، عليك بالآتي:
جدولي الليالي: تذكرك بأنك زوجة، وعليك أن تتمتعي بهذا الدور بخلاف تمتعك بدور الأمومة.
واصلي الحديث: فهذا يبقيك على علاقة قوية بالطرف الآخر، ويساهم في التخفيف من تعبك.
حافظي على هواياتك: وذلك بمشاركتها مع الطرف الآخر كمناقشة كتاب معاً، أو مشاهدة فيلم أو مناقشة مواضيع جديدة.
ابتعدي عن الغضب والانتقاد: وذلك بأن تتركي عجلة الحياة تدور بينكما بدون تعكير للأجواء وتنكيد.
كوني رومانسية: كأن تتركي رسالة حب قصيرة على وسادة زوجك، أو تبتكري أجواء.

كوني مع الفريق: فإذا سرت في طريق بعيدة عن أفكار العائلة، فإن هذا يسهم في تشويش أفكار أطفالك، ويسبب الإحباط في العلاقة.

 

мгновенный кредит на кивиescort service womenтур май 2015рейтинг сайта в поисковых системахкак лечить торч инфекции

Amwaj Lady

اضف تعليق

اترك رد