سيدتي

تخلصي من تصبغات الجلد



 

جميعنا ولد ببشرة صافيه خالية من العيوب , ونتيجة لتعرضنا للمؤاثرات الخارجية من  أشعة الشمس الحارقة، الغزو البيئي و التوتر الداخلي أصبحت بشرتنا الضحية الأولى لهذه التغيرات و ظهرت عليها الكثير من العلامات سواء كانت علامات الشيخوخة، الإسوداد حول العينين أو التصبغات الجلدية التي تعد أكثر المشاكل شيوعاٌ في منطقة الخليج العربي.

تعاني الكثير من السيدات في مجتمعاتنا العربية والخليجية من مشكلة التصبغات الجلدية وعدم توحد اللون في الجسم وذلك لأسباب عدة مثل الوراثة، تغيرات ما بعد الولادة وأيضاٌ حرارة ورطوبة مناخ بلادنا.


 ولكن ينبع أساس المشكلة في أعماق خلايا أجسامنا و تحديداٌ من خلية تنتج جسيمات الميلانين (صبغة) التي تعد الاساس في تحديد لون الانسان ويكون زيادة إفراز هذه الصبغة الناتج خلل هرموني يؤدي إلى عدم توحد اللون في الجسم.


الآن و بعد معرفة الأسباب دعيني أحدثك صديقتي عن رحلتنا العلاجية التي تبدأ بمطابقة معايير الجودة العالمية في مستشفانا مصحوبة بإشراف فريق من أطباء الجلد المختصين


تقنية ينبوع الجمال التى تعمل على تنشيط المعالجة الطبيعية لاعادة تكوين الكولاجين و استعادة مرونة الجلد، و تقليل الإفرازات الجلدية التي تسد المسامات وتعمل بشكل خاص على تخفيض تركيز نسبة الميلانين في المناطق الغامقة .


إنها تقنية الليزر التي تم اختراعها واستعمالها من قبل الأكاديمية الامريكية لجراحة التجميلية في الولايات المتحدة الامريكية لخدمة مشاكل التصبغات الجلدية وعدم توحد اللون و أيضاً التجاعيد، المسامات المفتوحة وغيرها من الحالات الطبية مثل آثار ما بعد الحروق، آثار الجدري، الحساسية ، الوردية الوجه، التقرن وحب الشباب والندبات الناتجة عنه.


 والفائدة التي تكتسبينها أنه لن تحتاجي بعدها لاستعمال أي دواء فموي أو التعرض لأي عملية جراحية بالإضافة إلى أن النتائج تظهر بشكل سريع، في هذه التقنية نستخدم مزيجاً من عدة أجهزة لليزر بمعاملات مختلفة بأطوال محددة على الجلد وحسب الحالة، لمعالجة المشكلة دون إلحاق ضرر بالأنسجة المحيطة بتلك المنطقة، كما أنها علاج آمن وفعال.


ولا أنس أن أخبرك أن واقي الشمس هو سر نجاح هذه التقنيات واساس واقية البشرة من التصبغات و الشيخوخة المبكرة



 
سمات